من حقوق اليتيم في الإسلام               دواء الذنوب - الحلقة الثالثة                دواء الذنوب - الحلقة الثانية               (الحديث الثامن) النميمة               دواء الذنوب - الحلقة الأولى               التوبــــة               (الحديث السابع) الزنا               (الحديث السادس) الكذب .. حرمته .. أثاره .. أنواعه               (الحديث الخامس) الغيبة               ظواهر سلبية               
في رحاب أهل البيت
 
 
النبي صلى الله عليه وآله يخص عليّاً عليه السلام بكتابين فيهما أسماء من يدخل الجنة ومن يدخل النار
شبكة الحقيقة - 2012/02/24 - [عدد القراء : 85]
 

  بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين، وبعد:
لقد خصّ رسول الله صلى الله عليه وآله أمير المؤمنين علياً بن أبي طالب عليه السلام بعلوم كثيرة لم يخص بها أحداً من أمّته، ومن جملة ما خصّه به كتابين يتضمن أحدهما أسماء أهل الجنة والآخر أسماء أهل النار، أمّا أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله كان يمتلك هذا الكتاب فهو مما اتفق على روايته الفريقان سنّة وشيعة، أمّا من جهة أهل السنة فقد أخرج الترمذي في جامعه الصحيح المعروف بسنن الترمذي رواية رواها بسنده عن عبد الله بن عمرو بن العاصي قال:
( خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يده كتابان فقال أتدرون ما هذان الكتابان؟ فقلنا: لا يا رسول الله إلاّ أن تخبرنا.
فقال للذي في يده اليمنى هذا كتاب من رب العالمين فيه أسماء أهل الجنة وأسماء آبائهم وقبائلهم ثم أجمل على آخرهم فلا يزاد فيهم ولا ينقص منهم أبدا ثم قال للذي في شماله هذا كتاب من رب العالمين فيه أسماء أهل النار وأسماء آبائهم وقبائلهم ثم أجمل على آخرهم فلا يزاد فيهم ولا ينقص منهم أبدا فقال أصحابه ففيم العمل يا رسول الله إن كان أمر قد فرغ منه فقال سددوا وقاربوا فإن صاحب الجنة يختم له بعمل أهل الجنة وإن عمل أي عمل وإن صاحب النار يختم له بعمل أهل النار وإن عمل أي عمل ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بيديه فنبذهما ثم قال فرغ ربكم من العباد فريق في الجنة وفريق في السعير )
قال الترمذي : ( وهذا حديث حسن غريب صحيح) ( سنن الترمذي 4/449 رواية رقم: 2141 )
ورواه أحمد بن حنبل في مسنده 6/132 رواية رقم: 6563 وقال الشيخ أحمد محمد شاكر : ( إسناده صحيح) ، وصححه الشيخ محمد ناصر الدين الألباني في كتابه صحيح الجامع الصغير وزياداته 1/79 رواية رقم : 88، ورواه غير هؤلاء من علماء ومحدثي أهل السنة ..
أمّا من طرق الشيعة فمنها صحيحة الحميري في قرب الإسناد قال: (عنه –أي محمد بن عيسى- عن عبد الله بن ميمون القدّاح، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وآله قابضاً على شيئين في يده، ففتح يده اليمنى ثم قال: بسم الله الرّحمن الرّحيم، كتاب من الرّحمن الرّحيم في أهل الجنة بأعدادهم وأحسابهم وأنسابهم، مجمل عليهم، لا ينقص منهم أحد، ولا يزاد فيهم أحد، ثم فتح يده اليسرى فقال: بسم الله الرّحمن الرّحيم، كتاب من الرّحمن الرّحيم في أهل النّار، بأعدادهم وأحسابهم وأنسابهم، مجمل عليهم إلى يوم القيامة، لا ينقص منهم أحد ولا يزاد فيهم أحد، وقد يسلك بالسعداء طريق الأشقياء حتى يقال: هم منهم، هم هم ، ما أشبههم بهم! ثم يدرك أحدهم سعادته قبل موته، ولو بفواق ناقة، وقد يسلك بالأشقياء طريق السعادة حتى يقال: هم منهم، هم هم ، ما أبشبههم بهم ! ثم يدرك أحدهم شقاوته ولو قبل موته، ولو بفواق ناقة، وقال النبي صلى الله عليه وآله : العمل بخواتيمه، العمل بخواتيمه، العمل بخواتيمه) ( قرب الإسناد صفحة 24) .
أمّا ما يدل على أنّ النبي صلى الله عليه وآله قد خصّ عليّاً عليه السلام بهذين الكتابين فذلك مما ذكرته روايات أئمة أهل البيت عليهم السلام، روى ذلك العلامة الصفار في بصائر الدرجات بسند صحيح فقال:
( حدثنا أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن عبد الصمد بن بشير قال: ذكر عند أبي عبد الله عليه السلام بدو الأذان وقصة الأذان في إسراء النبي صلى الله عليه وآله حتى انتهى إلى السدرة، قال: فقالت السدرة المنتهى : ما جاوزني مخلوق قبلك، قال: [ثم دنا فتدلى*فكان قاب قوسين أو أدنى*فأوحى إلى عبده ما أوحى] قال: فدفع إليه كتاب أصحاب اليمين وأصحاب الشمال، قال: وأخذ كتاب أصحاب اليمين بيمينه ففتحه فنظر إليه فإذا فيه أسماء أهل الجنة وأسماء آبائهم وقبائلهم، قال: فقال له : [آمن الرسول بما أنزل إليه من ربّه] قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: [ والمؤمنون كلٌّ آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله] قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: [ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا] قال: فقال الله: قد فعلت، قال: [ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنّا] إلى آخر السورة وكل ذلك يقول الله: قد فعلت، قال: ثم طوى الصحيفة فأمسكها بيمينه، وفتح صحيفة أصحاب الشمال، فإذا فيها أسماء أهل النّار وأسماء آبائهم وقبائلهم، قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: [يا رب إنّ هؤلاء قومٌ لا يؤمنون] قال: فقال الله: [فاصفح عنهم وقل سلام فسوف يعلمون] قال: فلمّا فرغ من مناجاة ربّه ردّ إلى البيت المعمور، ثم قصَّ قصّة البيت والصلاة فيه، ثم نزل ومعه الصحيفتان فدفعهما إلى علي بن أبي طالب عليه السلام) (بصائر الدرجات صفحة 190) .
فدلت هذه الرّواية على مثل ما دلّت عليه الرّوايتان السالفتان السنيّة والشيعية من أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله كان بحوزته كتابان يشتمل أحدهما على أسماء أهل الجنة والآخر على أسماء أهل النّار، ودلّت هذه الرّواية على أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله خص بهذين الكتابين أمير المؤمنين عليه السلام...
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على رسوله محمد وآله الطيبين الطاهرين
 
 
شارك بتعليقك حول هذا الموضوع
الاسم
التعليق
من
أحرف التأكيد Security Image
 
جميع التعليقات خاضعة للمراقبة ، تجنباً للمشاركات الهدامة !