من حقوق اليتيم في الإسلام               دواء الذنوب - الحلقة الثالثة                دواء الذنوب - الحلقة الثانية               (الحديث الثامن) النميمة               دواء الذنوب - الحلقة الأولى               التوبــــة               (الحديث السابع) الزنا               (الحديث السادس) الكذب .. حرمته .. أثاره .. أنواعه               (الحديث الخامس) الغيبة               ظواهر سلبية               
خطب الجمعة
 
 
التوبــــة
شبكة الحقيقة - 2013/07/13 - [عدد القراء : 98]
 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدُ لله ربِّ العالمين , الحمدُ لله الذي لا تُدركُهُ الشواهدُ , ولا تحويه المشاهدُ , ولا تراه النواظرُ ولا تحجبه السواترُ, الدالِّ على قدمِهِ بحدوثِ خلقه, وبحدوثِ خلقِهِ على وجودِهِ, وباشتباههم على أن لا شبيه له .

الحمدُ لله الخافضِ الرافعِ , الضارِ النافعِ, الجوادِ الواسع, الجليلِ ثناؤه, الصادقةِ أسماؤه, المحيطِ بالغيوب, وما يخطرُ على القلوب, الذي جعَلَ الموتَ بين خلقِهِ عدلا, وأنعم بالحياة عليهم فضلا فأحيا وأمات, وقدرَّ الأقوات, أحكمها بعلمه تقديرا, وأتقنها بحكمته تدبيرا, إنه كان خبيراً بصيراً .

هو الدائمُ بلا فناء والباقي إلى غير انتهاء, يعلم ما في الأرض وما في السماء, وما بينهما وما تحت الثرى, أحمَدُهُ بخالصِ حمده المخزون، بما حمده به الملائكةُ والنبيون, حمداً لا يُحصى له عدد ولا يتقدمه أمد, ولا يأتي بمثله أحد .

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أرسله بالهدى ودينِ الحقِّ ليظهره على الدينِ كلِّه ولو كره المشركون, صلى الله عليه وعلى آله أجمعين .

عبادَ الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله عز وجل فإنها خيرُ الزادِ ليوم المعاد قال الله عز وجل :  (وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ) فهي وصية الله عز وجل لعباده حيث قال تعالى في كتابه المجيد : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ) فعليكم الائتمار بأوامرِ الله والانتهاء عن نواهيه , جاهدوا أنفسكم وحاسبوها قبل أن تحاسبوا , ولا تجعلوا للشيطان عليكم سبيلا .

قال الله سبحانه وتعالى: (إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوَءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُوْلَـئِكَ يَتُوبُ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً * وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلاَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَـئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً).

لقد خلق اللهُ سبحانه وتعالى الإنسانَ وأودع فيه مجموعةً من الغرائزِ والشهواتِ، فهو بسبب هذه الشهواتِ والغرائزِ ووسوسةِ الشيطانِ له عرضةٌ في هذه الحياة الدنيا للوقوعِ في الخطأِ وارتكابِ الذنوبِ والآثامِ، وبمقدارِ ما يرتكبُ من ذلك يبتعدُ عن ساحةِ القربِ الإلهي ويعيشُ الشقاءَ في الدنيا والعذابَ الأليم في الآخرة.. واللهُ سبحانه وتعالى من عظيمِ فضلِهِ على عبادِهِ ومن جميلِ لطفهِ بهم ومن واسعِ رحمتهِ عليهم فتح لهم بابَ التوبةِ وخاطبهم بألطفِ خطابٍ فقال عزّ من قائل: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)، فاللهُ سبحانه وتعالى يطلبُ في هذه الآيةِ الكريمةِ من نبيّهِ الأكرمِ محمدٍ صلى الله عليه وآله وسلّم أن يخاطبَ العصاةَ والمذنبينَ الذين تعدوا على حدودِ اللهِ عزّ وجل وأسرفوا على أنفسهم بارتكابِ المعاصي والآثامِ، ويقول لهم أن لا ييأسوا من غفرانِ اللهِ وفضلهِ ورحمتهِ فإنهُ يغفرُ الذنوبَ جميعاً لمن جاءه سبحانه نادماً تائباً إليه منها مهما عظمت هذه الذنوب أو كثرت.. وبما أنّه يخفى على الإنسانِ وقتُ موتهِ وساعةُ رحيله من هذه الحياةِ الدنيا فعلية أن يسارع إلى التوبةِ والإنابةِ إلى الله سبحانه وتعالى والرجوعِ إلى خطِّ الطاعةِ والاستقامةِ، قال الله سبحانه وتعالى في كتابه المجيد: (وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ) ففي بدايةِ هذه الآيةِ المباركةِ يدعو اللهُ سبحانه وتعالى عبادَه إلى المبادرةِ إلى فعلِ ما هو سببٌ إلى مغفرتِهِ عزّ وجل، وهو الإقلاعُ عن فعلِ المعاصي والتوبةُ منها، فهو سبحانه قد وعدَ التائبين بمغفرةِ ذنوبِهم فقال : ( كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ )، وقال سبحانه وتعالى أيضاً: (وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَىٰ)، فالله سبحانه وتعالى أعطى التائبين ثلاثَ خصالٍ، لو أعطى خَصْلَةً واحدةً منها جميعَ أهلِ السماواتِ والأرضِ لنجوا بها، وهي: الأولى: أن اللهَ يحبهم، قال سبحانه وتعالى: (إِنَّ اللَّهَ يُـحِـبُّ الـتَّـــوَّابِـيـــنَ وَيُـحِــبُّ الْـمُـتَـطَـهِّـرِيـنَ)، ومن أحبّه اللهُ لم يعذّبه، والثانية: أن اللهَ سبحانه وتعالى يُوظفُ من الملائكةِ من يستغفرُ لهم، قال عزّ من قائل: (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ*رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُم وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)، والثالثة: أنه سبحانه يبدّلُ سيئاتِهم حسنات، قال سبحانه وتعالى: (وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً * إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً).

يتصوّرُ البعضُ من الناسِ من البسطاءِ وغيرِ المتعمقين في فلسفةِ التشريعاتِ الإلهيةِ أنّ تشريعَ التوبةِ والدعوةَ إليها هو نوعٌ من الإغراءِ بارتكابِ المعاصي، وتشجيعٌ على ترك الطاعة، وهذا تصورٌ باطلٌ وغيرُ صحيح،  فإنّه لو كان بابُ التوبةِ موصداً مغلقاً في وجه العصاةِ، واعتقدَ المجرمُ بأنّ عصيانَهُ لمرةٍ واحدةٍ يدخلُهُ في عذابِ اللهِ، وأنّه لا يمكن أنْ يدفعَ عن نفسِهِ العذابَ من معصيتِهِ تلك، فلا شك أنّه سيتمادى في اقترافِ السيئاتِ وارتكابِ الذنوبِ، معتقداً بأنّه لو غيّرَ حاله إلى الأحسنِ لما كان له تأثيرٌ في تغييرِ مصيرِهِ، فلأيّ وجهٍ يترك لذّةَ المحرماتِ فيما يأتي من أيامِ عمرِهِ. وهذا بخلافِ ما لو اعتقدَ بأن الطريقَ أمامهُ مفتوحٌ، وأنّه لو استغفرَ اللهَ من ذنوبهِ وتابَ إليه توبةً نصوحاً ينقذُ نفسَهُ من عذابِ الله وغضبِهِ، فإن هذا الاعتقادَ يعطيه الأملَ برحمةِ الله تعالى، فيكفُّ عن العصيانِ في مستقبل أيامِه.

فكم وكم من أشخاصٍ عادوا إلى الصلاح بعد الفساد في ظل الاعتقاد بالتوبة، فإنّهم لولا ذلك الاعتقاد لأمضوا عمرَهم في المعاصي بدلَ الطاعات.

وقال تعالى: (إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى الله لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوَءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُوْلَـئِكَ يَتُوبُ اللهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللهُ عَلِيماً حَكِيماً*وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلاَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَـئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً) فيستفاد من هذه الآيةِ الكريمةِ أنّ قبولَ اللهِ لتوبةِ عبادهِ مشروطٌ بأن لا يتوب المذنبُ عندما يرى علائمَ الموتِ قد أحاطت به،  يقول تعالى: (وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ) أي ولا توبة للذين يذنبون ويسوّفون التوبةَ إلى أن يروا علائمَ الموتِ قد أحاطت بهم، فإنّها توبةُ المضطر الذي يريدُ الخلاصَ من العقابِ الإلهي، لا أنّها توبةُ النادمِ العائدِ إلى ربّه اختياراً، أمّا الذين يتوبون إلى الله تعالى (مِن قَرِيبٍ) أي: قبل أن يرووا علائمَ الموتِ فإنّ توبةَ هؤلاء مقبولةٌ لأنّهم أنابوا إلى اللهِ تعالى مخلصين نادمين قبل أن تتبين لهم سكراتُ الموت، وقبل أن يحسوا بأنّهم على أعتابه، فهؤلاء صادقون في توبتهم مخلصون في إنابتهم.

أسألُ اللهَ العليَّ القدير أن يوفقنا لمراضيه ويجنبنا معاصيَه , ويغفر لنا ذنوبنا ويكفر عنا سيئاتنا ويتوفنا مع الأبرار , وأسأله سبحانه وتعالى أن يغفر لنا ولوالدينا ولمن وجب حقه علينا , ولكافة المؤمنينَ والمؤمنات والمسلمينَ والمسلمات , الأحياءِ منهم والأموات , اللهم اجعلنا من المتبعين لكتابك , والسائرين على نهجك واجعل القرآنَ لنا شافعاً مشفعاً يومَ القيامة آله الحق آمين يا رب العالمين.

اللهم عذب كفرةَ أهلِ الكتابِ والمشركين الذين يصدون عن سبيلك ويجحدون آياتِك ويكذبون رسلك , اللهم خالف بين كلمتِهم وألقِ الرعب في قلوبهم وأنزل عليهم رجزك ونقمتك وبأسك الذي لا ترده عن القوم المجرمين ، اللهم انصر جيوش المسلمين وسراياهم ومرابطهم حيث كانوا في مشارق الأرض ومغاربها , إنك على كل شيء قدير ، اللهم معتق الرقاب ورب الأرباب ومنشئ السحاب ومنزل القطر من السماء إلى الأرض بعد موتها , فالق الحب والنوى ومخرج النبات وجامع الشتات صل على محمد وآل محمد واسقنا غيثا مغيثا مغدقا هنيئا مريئا , تنبت به الزرع وتدر به الضرع وتحيي به مما خلقت أنعاما و أناسي كثيرا ... آمين يا رب العالمين.

عباد الله : (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) اذكروا الله فإنه ذكر لمن ذكره, وسلوه رحمته وفضله فإنه لا يخيب من دعاه ولا يقطع رجاء من رجاه...

 
شارك بتعليقك حول هذا الموضوع
الاسم
التعليق
من
أحرف التأكيد Security Image
 
جميع التعليقات خاضعة للمراقبة ، تجنباً للمشاركات الهدامة !