من حقوق اليتيم في الإسلام               دواء الذنوب - الحلقة الثالثة                دواء الذنوب - الحلقة الثانية               (الحديث الثامن) النميمة               دواء الذنوب - الحلقة الأولى               التوبــــة               (الحديث السابع) الزنا               (الحديث السادس) الكذب .. حرمته .. أثاره .. أنواعه               (الحديث الخامس) الغيبة               ظواهر سلبية               
المصيدة
 
 
الرّد على عثمان الخميس حول تصحيحه لحديث ضعيف
شبكة الحقيقة - 2010/01/18 - [عدد القراء : 200]
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
قال عثمان الخميس في كتابه حقبة من التاريخ صفحة 199- 200 :
( أما تشبيه النبي (ص) لعلي بهارون فنقول إن النبي (ص) شبّه أبا بكر وعمر بأعظم من هارون ففي غزوة بدر لما كانت قضية الأسرى واستشار النبي (ص) أبا بكر ، فرأى أن يعفو عنهم وأن يفادوهم قومهم ، ورأى عمر أن يقتلهم فقال النبي (ص) لأبي بكر : إن مثلك كمثل إبراهيم يوم قال : " فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ " ، ومثلك كمثل عيسى إذ قال : " إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ " ، ثم التفت إلى عمر فقال : يا عمر إن مثلك مثل نوح لما قال : " رَبِّ لا تَذَرْ عَلَى الأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً " ، ومثلك كمثل موسى لما قال : " رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلا يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الأَلِيمَ " رواه أحمد ) .
ثم قال في الهامش : ( مسند أحمد 1/383 وإسناده صحيح ) .
 
أقول :
لقد أثبتنا أن عثمان الخميس متبع لهواه في تصحيح الروايات أو تضعيفها فهو لا يلتزم بالقواعد والأصول التي وضعها علماء السنيين للتصحيح والتضعيف وإنما إذا وافقت الرواية هواه صححها وإن كانت ضعيفة وإذا خالفته ضعفها وإن كانت صحيحة ...
والرواية التي استشهد بها أعلاه وحكم على إسنادها بأنه صحيح هي رواية ضعيفة سنداً وهذا هو سندها في مسند أحمد ، قال أحمد : ( حدثنا أبو معاوية ، حدثنا الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبي عبيدة عن عبد الله قال لما كان يوم بدر ... الرواية ) .
وفي سند هذه الرواية ( أبو عبيدة ) وهو عامر بن عبد الله بن مسعود ، وهو يروي هذه الرواية عن أبيه عبد الله بن مسعود وقد صرّح علماء رجال السنيين أن عبد الله بن مسعود توفي وابنه أبو عبيدة كان صغيراً ولم يسمع من أبيه شيئاً ...
قال شعبة : عن عمرو بن مرة : : سألت أبا عبيدة بن عبد الله : هل تذكر من عبد الله شيئاً ؟ قال : لا .
وقال أبو داود في حديث ذكره : كان أبو عبيدة يوم مات أبوه ابن سبع سنين  .
وقال الترمذي : لا يعرف اسمه ، ولم يسمع من أبيه شيئاً ).
وقال ابن الجنيد : قال رجل ليحيى : أبو عبيدة بن عبد الله سمع من أبيه شيئاً ؟ قال : قالوا : لا ، ولا عبد الرحمن بن عبد الله .
وقال الدارمي عن ابن معين : ثقة ولم يسمع من أبيه .
وقال ابن أبي حاتم : سألت أبي عن أبي عبيدة بن عبد الله بن مسعود ، هل سمع من أبيه عبد الله ؟ قال : فقال أبي : لم يسمع ... 
فراجع في كل ذلك ترجمة أبي عبيدة في كتب الجرح والتعديل مثل تهذيب الكمال وتهذيب التهذيب وغيرها .
وروايته هنا مرسلة فهو يرويها عن أبيه .
وكذلك في السند سليمان الأعمش وهو عندهم من المشهورين بالتدليس وقد عنعن في هذا الحديث ..
فحسب قواعد التصحيح والتضعيف عند علماء أهل السنة تكون هذه الرواية ضعيفة .. فكيف يدّعي عثمان الخميس أنها صحيحة ؟
 
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الشبكة
» التعليقات «2»
فاضل قاسم العجمي التاريخ: 2010-02-15
احسنت ياشيخنا على هذا الصيد الثمين. ولكن شيخنا نبي الله هارون ع توفي قبل اخيه موسى ع فهنا لم تحق الخلافة فما تعليقكم. وفقكم الله لنصرة الاسلام
ابو علي التاريخ: 2011-12-18
أحسنتم شيخنا الجليل.. بارك الله فيكم
شارك بتعليقك حول هذا الموضوع
الاسم
التعليق
من
أحرف التأكيد Security Image
 
جميع التعليقات خاضعة للمراقبة ، تجنباً للمشاركات الهدامة !